*•.¸(*•.¸♥ التعليم في الجزائر 2015 ♥¸.•*´)¸.•*´


عزيزي الزائر/عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتعريف نفسك الينا بالدخول الي منتدي اذا كنت عضو او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الأنضمام الي أسرة المنتدي
التسجيل سهل جدا وسريع وفي خطوة واحدة
وتذكر دائما أن باب الأشراف مفتوح لكل من يريد
شكرا
ادارة المنتدي


أهلا بكم في منتداكم التعليمي الترفيهي ***تجدون كل ما يخص التعليم في الجزائر***
 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته *** تحية طيبة من إدارة المنتدى لجميع أعضائه و زواره الكرام ***نتمنى الإقامة الطيبة معنا و أهلا بعودة طلابنا بعد طول غياب و إن شاء الله التوفيق في النتائج البكالوريا *** تقبلوا تحيات زاد و سفيان
شاطر | 
 

 نشأة الدولة العثمانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
islem
زعيم المنتدي
زعيم المنتدي


تاريخ التسجيل: 29/08/2008
العمر: 22
ذكر عدد المساهمات: 6391
السٌّمعَة: 31
نقاط تميز: 2974
مزاج العضو:
المهنة أو العمل:
الهواية:
أوسمة الفرسان:
أوسمة الإداريين:
العمل/الترفيه: any thing
التميز الإداري:
مشرفة مميزة:
المزاج: i'm comm in
مشرف مميز:
أوسمة العضوات المميزات:
وسام العضو المميز:

مُساهمةموضوع: نشأة الدولة العثمانية   الأربعاء أكتوبر 08, 2008 7:25 pm

[b]مدخل:[/b]

كانت المنطقة العربية والإسلامية الممتدة من هضبة إيران إلى الحوض الشرقي للبحر الأبيض المتوسط مناطق جذب لعدة أقوام وأجناس أهمها العناصر التركية الوافدة من آسيا الصغرى،وهي عناصر وجدت القبول والإحتضان من المجتمع الإسلامي بما تميـز به من تسامح وما كان يسعى إليه من نشر للدين في الأوساط غير الإسلامية.



وقد لعبت هذه العناصر الوافدة أدوارا هامة في الحياة السياسية والعسكرية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية، بفضل تحولها بعد احتكاكها بالسكان في المناطق التي مرت بها أو استقرت فيها إلى اعتناق الإسلام، مساهمة في البناء الحضاري للـمسلمين ومجددة لروح الثقافة الإسلامية.



وتعد العناصر التركية من آسيا الوسطى من أكثر الأجناس المحتكة بالإسلام والمسلمين، وأكثرها استقرارا في المناطق الإسلامية واحتكاكا بالمسلمين، ارتضت الإسلام دينا لها فجاهدت من أجل إعلاء شأنه ومواجهة أعدائه المتربصين به من المسيحيين والوثنيـين.



وكان العثمانيون يشكلون إحدى تلك العناصر التركية التي وفدت إلى المنطقة الإسلامية، مستقرة في آسيا الصغرى بعد أن أتاحت لها إمارة قونيا السلجوقية سبل الإستقرار والتوسع على حساب الأمبراطورية البيزنطية غربا، وكان ذلك عاملا أساسيا ورئيسيا في قيام الدولة العثمانية، وتوسعها مستولية على العديد من المناطق الأوروبية حتى وصلت أبواب فـيينا عاصمة النمسا، مما جعل أوروبا تصاب بفزع شديد تكتلت فيما بينها درءا لأخطارها وإيقافا لمزيد من تقدمها في أوروبا، ولكن الهزائم لحقت بها في معظم المواقع حتى أضحت أوروبا تنظر إلى العثمانيين كما لو كانوا قدرا سلط عليهم لكثرة ذنوبهم.



وكما اتجهت الدولة العثمانية إل التوسع في أوروبا فقد اتجهت إلى التوسع في المنطقة العربية في المشرق والمغرب لأسباب عديدة ودوافع متباينة، استطاع من خلالها العثمانيون مدعومين بقوى محلية من إفشال الحلف البرتغالي الحبشي للسيطرة على الطرق التجارية ومحطاتها الرئيسية في شرق إفريقيا والبحر الأحمر، والاستيلاء على مصر والشام عنوة والحجاز واليمن سلما وبنفس القدر واجه العثمانيون والقوى المحلية الاحتلال الأسباني ـ البرتغالي للسـواحل المغربية وطردوهم منها ناقلين ميدان الحرب إلى جهاد بحري كان التفوق فيه في معظم الأحيان حليف المسلمين.



غير أن الدولة العثمانية لاتساعها الكبير وجمعها في حكمها لأقوام وجنسيات وديانات ومذاهب مختلفة، سار عليها ما سار على الأمبراطوريات الكبرى من الاختلاف والتمزق والثورات والحركات الانفصالية والحملات والمؤامرات الخارجية، حتى لم تعد قادرة على تأمين الإستقرار والأمن الإجتماعي في كثير من المناطق والأقاليم الخاضعة لها في أوروبا، وفي العالم الإسلامي.وبالرغم من الإصلاحات التي اضطلعت بها منذ أواخر القرن 18م فإنها لم تنجح في ذلك لأن الوقت كان قد فاتها من جهة،وظهور فكرة التتريك كإحدىنتائج تلك الإصلاحات من جهة أخرى، منتهية بالضلوع في الخلافات الدولية المنتهية بالحرب العالمية الاولى.

1- نشأة الدولة العثمانية


1/ الخلفية التاريخية لنشأة الدولة العثمانية: العنصر التركي في التاريخ والحضارة الإسلامية

كانت منطقة آسيا الوسطى وبلاد التركستان أو " بلاد الترك " خزانا بشريا كبيرا، ونظرا لفقر المنطقة إلى الموارد الاقتصادية الكافية، فقد كانت تقوم بعملية طرد سكاني طبيعي منتظم بين فترة وأخرى وذلك على شكل هجرات جماعية سلمية أو حربية، تتجه في غالب الأحيان غربا نحو المناطق والإمارات والدويلات الإسلامية في سمرقند وفرغانة وأسزوسنة وخوارزم وبخارى وغيرها من المدن. وبذلك كان احتكاك العنصر التركي بالمسلمين والمناطق الإسلامية لعدم تمكنه من الإتجاه شرقا أمام غلق الصين لحدودها في وجهه.

كما كانت الحروب وغزوات الفتح التي تقوم بها بعض الدويلات الإسلامية فيما وراء النهر، طريقا آخرا توغل منه الأتراك في التاريخ والحضارة الإسلامية عن طريق الأسر، فضلا عن الثراء في تجارة العبيد كوسيلة من وسائل تكدس هذا العنصر في المدن الإسلامية، ذلك أن مجتمعات آسيا الوسطى اعتادت على بيع أطفالها كظاهرة إجتماعية سائدة بينهم آنذاك.


2/النفوذ الأول للعنصر التركي في الدولة الإسلامية

كان الإتصال المباشر للعنصر التركي بالدولة أو الخلافة الإسلامية في العصر العباسي الأول، وفي عهد المعتصم بالله بالذات (218 ـ 227هـ/ 833 ـ 842م)، ذلك أن الدولة كانت تتنازعانها عصبيتان متنافستان ومتصارعتان على السلطة والنفوذ في إدارتها وجيوشها، وهما العرب والعجم من الفرس، وقد أضر ذلك بنفوذ الدولة ونظامها مما دعا الخليفة المأمون، وبعده المعتصم إلى تعويضهما بعنصر آخر هو العنصر التركي. فإن المعتصم أكثر منه إرضاء لوالدته التركية " ماردة"، وظنا منه أن هذا العنصر يخلو من الطموح وحب التنفيذ والسيطرة والتعصب لجنسه على غرار العرب والفرس، وسيثبت التاريخ بعد قليل أنه أخطأ التقدير وهو في طموحه أخطر من العناصر السابقة لجلفه وخشونته وبداوته وبعده عن الحضارة، وهو ما تبين من لجوئه حتى إلى تصفية الخلفاء وقتلهم أو عزلهم مثلما حدث مع الخلفاء : المتوكل سنة 247هـ/ 861م والمنتصر بالله والمعتز سـنة 256هـ / 868م والمهتدى سنة 256هـ/ 859م.



لقد كان حكام الأقاليم وأمراء المناطق في شرق الدولة العباسية يتقربون إلى الخلفاء والوزراء ورجال الدولة في بلاط بغداد بالهدايا، كان أهمها العناصر التركية، حتى بلغ عددها في جيش المعتصم على سبيل المثال ما يزيد عن عشرة آلاف جندي تركي، ولا شك أن عددهم الإجمالي في الدولة كان يفوق هذا الرقم بكثير .

وكان الجند من الأتراك كثيرا ما يثيرون حفيظة الناس وسخطهم عليهم وعلى الخلافة التي استخدمتهم بما كانوا يثيرونه في شوارع بغداد وأزقتها من البلبلة والقلاقل في حركتهم وسيرهم، لدرجة أن احتدمت الفتن، فاضطر الخليفة إلى الإنتقـال بهم من بغداد إلى مدينة جديدة بناها لهم، هي مدينة سامرا، وانتقـل إليها بجنده ودواوينه وخزائنه.


3/النفوذ الثاني للعنصر التركي في الدولة العباسية

لقد ظلت العناصر التركية في الجيش والإدارة والمجتمع العباسي خامدة مستكينة في ظل التنافس بين أمرائها على المناصب والمراتب خلال حكم الأسر الفارسية في الشرق المتنفذة أو المسيطرة على الدولة العباسية كالدولة الطاهرية والصفارية والسامانية والغزنوية، وكانت هذه العناصر كثيفة في الدولتين السامانية والغزنوية: اعتمدت الأولى على العنصر التركي في الجيش، ومؤسس الثانية عنصر تركي هو محمود الغزنوي، والحقيقة أن كليهما جاهد في سبيل نشر الإسلام جهادا طويلا في بلاد الهند بالشمال الشرقي، وفي الشرق ضد الوثنيين الأتراك بآسيا الوسطى، وبفضل هذين الدولتين تحولت تلك المناطق إلى الإسلام.



وقد تلا هـذه الدويلات التي ساد فيها العنصر التركي سيادة كبيرة، الدولة البويهية بني بويه الساسانية الأصل والعصبية، وكانت حركة بني بويه حركة مناهضة للنفوذ التركي في الدويلات السابقة في إيران والدولة العباسية عموما، حيث بسطت سيطرتها ونفوذها في المنطـقتين معا : إيران والعراق، وذلك مند324هـ/ 935م، وبذلك اقتربت من بغداد العاصمة العباسية، التي كانت تعيش وضعا سياسيا واقتصاديا متدهورا، عجزت فيه الدولة عن دفع مرتبات الجند، مما دفع بأهل بغداد والخليفة المستكفيء إلى التطلع إلى البويهيين وزعيمهم علي بن بويه وأخيه أحمد، الذي بادر إلى دخول بغداد سنة 334هـ/945م مبايعا الخليفة على الطاعة.

غير أن البويهـيـين وإن أظهروا الطاعة للخلفاء العباسيين ، فإنهم أمسكوا بالنـواجد على مقاليد الحكم والسلطة في بغداد، ولم يتركوا للخلفاء شيئا، ولم تكسب الخلافة معهم جديدا عما كانت عليه حالتها السياسية والإقتصادية قبلهم.



وكان البويهيون فئة شيعية على المذهب الزيدي، وهو مذهب أقرب إلى السنة منه إلى الشيعة، اتبعوا سياسة اللين والمهادنة والمودعة بين العناصر السكانية وبين المذاهب والملل، فاستقرت الأحوال بذلك في عهدهم الأول في بلاد فارس والعراق، فازدهرت العلوم والمعارف في مختلف المراكز وفي بغداد بصفة خاصة، ولكن ما لبثت الأوضاع أن بدأت تميل نحو الضعف، بعد ما كانت قد شهدت فترة من القوة والإزدهار، تزيد عن النصف قرن، وذلك بسبب الصراع على السلطة بين أفراد الأسرة البويهية، ثم عم الصراع الفئات والطوائف الأخرى : كالشيعة والسنة والأتراك،وقامت الحروب في الأحياء والشوارع والأزقة، وزاد من حدة الوضع انحياز بني بويه إلى الفاطميين في مصر، وما ترتب على ذلك من تدخلهم في شؤون الخلافة العباسية، كمؤازرتهم لـبني بويه ضد الطوائف الأخرى، مما دفع الخليفة العباسي القائم بالله إلى البحث عن قوة أخرى جديدة، يستبذل بها هذه القوى المتصارعة في بغداد وفي غيرها من أقاليم الدولة لفرض الأمن وإقرار الأوضاع والقضاء على الفتن والتوتر والفتن الداخلية، وكانت هناك قوة سنيـة ناشئة جديدة قد بدأت في الظهور سياسيا وعسكريا مند عهد الدولة السامانية ،ووصل صيتها بغداد نفسها، وهذه القوى يمثلها الأتراك السلاجقة.


4/الأتراك السلاجقة

وهم طائفة أخرى من العناصر التركية المعروفة باسم الغر أو الأوغور، وينسبون إلى زعيم لهم هو سلجوق بن دقاق، وكان موطنهم الأصلي سهوب تركستان في أواسط آسيا، وفدوا إلى بلاد ما وراء النهر بغض الطرف وتسهيل من الإمارات التركية التي كانت قائمة على الحدود الشرقية للدولة الإسلامية، كإمارة فرغانة والدولة الغزنوية، وقد جاب السلاجقة نواحي بخارى وسمرقند، واستقروا بها في القرن 4هـ/10م متخذين من الإسلام دينا لهم على المذهب السن ومساهمين مع الـسامانـيين في حماية الثغور الشرقية للدولة الإسلامية، ونشر الإسلام فيما وراء ذلك بين قبائل الأتراك الوثنية، ومنذ الربع الأول مـن القرن 5هـ/11م برزوا كقوة عسكرية وسياسية وتنظيمية تحت قيادة طغرل بك حفيد سلجوق بن دقاق، وأخذوا يتقدمون غربا نحو خراسان مستولين على ما وراءها من حضائر بلاد فارس ومدنها الشهيرة، كمرو ونيسابور وبلخ وخوارزم، وذلك في حدود 429هـ/ 1037م، ثم همدان والري وأصفهان في حدود سنة 435هـ/ 1043م وكانوا خلال زحفهم غربا مناوئين للمذهب الشيعي ومحاربين للشيعة .



وقد وصلت أخبارهم إلى بغداد، وتنامى للخليفة العباسي القائم بالله أمرهم، وبلغته أخبارهم وأحوالهم في الوقت الذي كانت فيه بغداد تئن من جراء صراع الطوائف على السلطة والنفوذ، وتحالف بني بويه مع الفاطميين في مصر، فاستنجد القائم بالله بطغرل بك واستدعاه لدخول بغداد بعد أن مهد لذلك بذكر اسمه في مساجدها بعد اسم الخليفة، وذلك في رمضان سنة 447 هـ/1055م، وما لبث طغرل بك أن وصل بغداد ودخلها في استقبال حافل وسط الأمراء ورؤساء الجند والقضاة والـنقباء والأشراف، وبدخوله بغداد انقضت الدولة البويهية، وتعهد طغرل بك باحترام حقوق الخلافة والسهر على مصالحها والجهاد في سبيلها ،وتدعيما للروابط بين الخلافة والسلاجقة الأتراك، أصهر الخليفة العباسي القائم إلى طغرل بك، فتزوج من خديجة ابنة أخيه داود.



وفي حدود 450هـ/1058م خرج طغرل بك من بغداد لإخماد ثورة أخيه ابراهيم ينال شمال العراق وتأديبه على محاولة الاستقلال بالمنطقة عن الخلافة، فاغتنم الفرصة البساسيري قائد حرس الخليفة للثورة على الخلافة بتدعيم مباشر من الفاطميين في مصر، وكانت هذه الثورة حلقة من حلقات الصراع بين الطوائف على السلطة والنفوذ، فقد كان البساسيري مملوك تركي للسلطان البويهي بهاء الدين، تدرج في المناصب ليصبح قائد الحرس الخاص بالخليفة القائم الذي لم يكن يقطع أمرا إلا بمعرفته ومشورته، فحسده الوزير أبو القاسم بن المسلمة وحقد عليه، فأوغر صدر الخليفة عليه، مما جعل البساسيري يخشى سطوة الخليفة، ففر من بغداد للإقامة في مدينة الرحبة شمالها على نهر الفرات، وعندما خرج طغرل بك لتأديب أخيه، ثـار البساسيري بما تحت يده من الجند والحرس ، فخلع الخليفة القائم وسجنه وقتل الوزير بن المسلمة، وذلك بفضل تلقيه أموالا كثيرة من الخليفة الفاطيمي المستنصر تقوية له وتدعيما لثورته، ولكنه ما لبث أن تخلى عنه لعدم ثقته فيه وسوء الأحوال الإقتصادية فيما يُعرف بـ "الشدة العظمى" .



وبانتصار طغرل بك على أخيه وعودته إلى بغداد فشلت ثورة البساسيري، بفضل مقاتلة طغرل بك له حتى هزمه وصلبه، ثم أعاد الخليفة القائم إلى العرش، وتوج طغرل بك تلك الإنتصارات التي حققها على أخيه وعلى البساسيري بالزواج من ابنة الخليفة القائم سنة 454هـ/ 1062م، ولكنه لم يعش طويلا بعد ذلك، فتوفي في السنة التالية لزواجه، أي سنة 455هـ/1063م مخلفا في الحكم بعده ابن أخيه ألب أرسلان .





qqs qqs qqs

_________________
[center]هذه كانت أقوال الحكماء و هذه مقولتي أنا:
*إذا كان خلف كل رجل عظيم امرأة ... فخلف كل فاشل إمرأتان
*امرأة وراء كل عظيم، كأرض منخفضة وراء كل جبل!
*النار أن تحبك امرأة غيورة .. والجحيم أن تحبها أنت
*المرأة لا تولد شريرة .. وإنما تصبح كذلك عندما تغار

لقد تعلمت الصمت من الثرثار

والتساهل من المتعصِّب

واللطف من الغليظ،

والأغرب من كل هذا أنني.....

لاأعترف بجميل هؤلاء المعلِّمين.!!!!


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.bacdz.7olm.org
assma93
عضو حديث
عضو حديث


تاريخ التسجيل: 18/02/2009
العمر: 21
انثى عدد المساهمات: 2
السٌّمعَة: 0
نقاط تميز: 0
مزاج العضو:
المهنة أو العمل:
الهواية:
العمل/الترفيه: طالبة

مُساهمةموضوع: رد: نشأة الدولة العثمانية   الأربعاء فبراير 18, 2009 8:48 pm

[b]شكرااااااااااااااااااااا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
hipi 2008
زعيم المنتدي
زعيم المنتدي


تاريخ التسجيل: 11/04/2009
ذكر عدد المساهمات: 2501
السٌّمعَة: 10
نقاط تميز: 2418
مزاج العضو:
المهنة أو العمل:
الهواية:
أوسمة الفرسان:
العمل/الترفيه: foot ball
التميز الإداري:
المزاج: tres bien
وسام العضو المميز:

مُساهمةموضوع: رد: نشأة الدولة العثمانية   السبت مايو 23, 2009 6:36 pm

merci pour le bon travail

qqs qqs qqs
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://http:quikstyl2008.skyblog.fr
last princess
عضو بدرجة مشرف
عضو بدرجة مشرف


تاريخ التسجيل: 27/07/2009
العمر: 23
انثى عدد المساهمات: 343
السٌّمعَة: 1
نقاط تميز: 291
مزاج العضو:
المهنة أو العمل:
الهواية:
العمل/الترفيه: ètidient
التميز الإداري:
المزاج: cooooooool

مُساهمةموضوع: رد: نشأة الدولة العثمانية   الجمعة سبتمبر 18, 2009 2:05 am

merciiiiiiii bcp
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

نشأة الدولة العثمانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» الوظيف العمومي - الدولة تفتح 64995 منصب عمل هذه السنة على اساس مسابقات مفتوحة
» مناظرة عن الحفاظ على البيئة مسؤلية الدولة ام مسؤلية الفرد

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
*•.¸(*•.¸♥ التعليم في الجزائر 2015 ♥¸.•*´)¸.•*´ ::  ::  :: -